FANDOM


نشأة وتاريخ مأتم بن زبر

تعود بداية مأتم الى اواخر القرن التاسع عشر ميلادي عندما قام احد كبار الطواويش او تجار اللؤلؤ احمد بن علي بن ناصر بشراء ارض في فريق (حي) المخارقة بالقرب من مأتم مديفع من شخص يدعى ابن شكيب. وقد اختار بن ناصر هذه الارض ليبني فيها داره الخاصة وكان رحمه الله يقيم في داره تجمعات عاشوراء حيث ان معظم الحضور في هذه التجمعات كان من اهله واصدقائه وجيرانه. (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة 245

ويعود تأسيس مأتم بن زبر وبعد وفاة المرحوم احمد بن ناصر وكان تأسيس المأتم على يد الحاج محمد بن زبر , حيث قام ابن اخت احمد بن ناصر وزوج ابنته بيبي الطواش الحاج محمد بن احمد بن زبر بوقف بيت خاله كمأتم خاص وظل محمد يغطي نفقات المأتم ومصاريفه وادارته حتى وفاته عام 1919 (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة 245). وبعد وفاة محمد , اصبحت ابنته حصة صاحبة الولاية على المأتم وقد وكلت أخاها من أبيها نصر بن الحاج محمد بن أحمد بن زبر بالقيام بإدارة شؤون المأتم من جانب الرجال نيابة عنها ، وقد قام نصر بن زبر بالرغم من العاهة التي كان يعاني منها حيث كان كفيف البصر بشؤون المأتم خير قيام ، ونصر هذا كان يعمل طواشاً شأنه شأن أبيه وأعمامه ، وقد إدار شؤون المأتم بضع سنوات حتى وفاته. (كتاب المأتم في البحرين لعبدالله ال سيف). فوكلت أخته حصة حفيدة المؤسس من بعده ابن عمها وزوج أختها الحاج محسن بن علي بن أحمد بن زبر الذي قام بإدارة شؤون المأتم من جانب الرجال نيابة عنها حتى وفاته في 9 محرم 1356هـ الموافق 21 مارس 1937م.

فبعد وفاة محسن , اشرفت حصة على قيام جمعية أنصار مأتم بن زبر والتي تأسست من الذين يرتبطون بصلة قرابة لصاحبة الولاية على المأتم وهم المرحوم الحاج عبدالكريم بن عيسى الخور ابن زوجها والمرحوم الحاج جعفر بن حسين بن علي الشعلة زوج أبنتها الكبرى والحاج محمد بن علي بن محسن بن زبر أبن أختها.  

و في منتصف الستينات تم تجديد المأتم بالكامل على نفقة مهدي التاجر وهو يرجع الى عائلة تجارية عريقة وكان المستشار الى حاكم دبي راشد ال مكتوم. ففي هذا العقد من الزمن , عجزت ذرية ابن زبر عن ادارة وتدبير المأتم فتسلموها صانعي الحلوى وهي محموعة من الانساب ترتبط ببعضها البعض إما عن طريق التسلسل الدموي أو عن طريق التزواج , وكانوا صانعي الحلوى دائما يشكلون عماد التجمع في هذا المأتم كمواكب عاشوراء المنطلقة منه. تمكن صانعو الحلوى من ادارة وتدبير المأتم فيما بعد بفضل المساعدات التي يتلقونها سنويا من دائرة الاوقاف الجعفرية.  (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة).