FANDOM


 الحاج محمد بن زبر

الحاج محمد بن احمد بن زبر , وهو طواش ميسور الحال كسائر عائلة بن زبر في تلك الحقبة الزمنية, وتعود شهرته اليوم الى تأسيسه مأتم بن زبر عام 1896 وادارته للمأتم الى قرابة اكثر من عشرين عاما حتى وفاته عام 1919. وله من الابناء نصر ومن البنات حصة وفاطمة ولولوة وتاجة وزينب التي هي والدة الحاج محمد علي بن محسن بن زبر.

قام الطواش الحاج محمد بن احمد بن زبر ,و هو ابن اخت الطواش احمد بن علي بن ناصر وزوج ابنته بابي, بوقف بيت خاله عام 1896 كمأتم خاص وظل محمد يغطي نفقات المأتم ومصاريفه وادارته حتى وفاته عام 1919 (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة 245). وبعد وفاة محمد , اصبحت ابنته حصة صاحبة الولاية على المأتم وقد وكلت أخاها من أبيها نصر بن الحاج محمد بن أحمد بن زبر بالقيام بإدارة شؤون المأتم من جانب الرجال نيابة عنها ، وقد قام نصر بن زبر بالرغم من العاهة التي كان يعاني منها حيث كان كفيف البصر بشؤون المأتم خير قيام ، ونصر هذا كان يعمل طواشاً شأنه شأن أبيه وأعمامه ، وقد إدار شؤون المأتم بضع سنوات حتى وفاته. (كتاب المأتم في البحرين لعبدالله ال سيف </p>

لماذا كانت ولاية المأتم بيد حصة بنت محمد بن زبر بعد وفاة والدها المؤسس ، ولم يرث ولاية المأتم اخيها او اختها الكبرى زينب؟


كان اخيها من ابيها نصر كفيفا فبحكم هذه العاهة، لعل والده ارجح على انه لن يكون قادرا على ادارة المأتم بمقدرة الشخص غير الكفيف.. واما زينب اخت حصة فمن المتعارف عليه انها توفت بعد انجابها لمحمد علي ابن الحاج محسن بن زبر عام ١٩١٧ اي قبل وفاة والدها محمد بن زبر عام ١٩١٩

فكرة انشاء المأتم

قبل بناء المأتم  كانت المجالس الحسينية تقام في البيوت والمزارع، كانت إضافة إلى شهري محرم ورمضان، تقام عوائد للقراءة الحسينية طوال العام وخصوصا ليلا حيث تعقد وليمة عشاء في منزل صاحب العادة يدعى لها خطيب المنبر وأفراد العائلة و المعارف، وهنا برزت فكرة الحاج محمد بن زبر لتحويل بيت خاله احمد بن ناصر الى مبنى مستقل لعقد المجالس الحسينية ولتسيير مواكب العزاء و كان مؤسس هذا الصرح الحاج محمد بن زبر

محمد بن زبر , مؤسس مأتم بن زبر

المؤسس هو محمد بن زبر كما هو في كتاب القبيلة والدولة للانثروبولجي العربي فؤاد اسحاق الخوري الذي اختص بدراسة تاريخ وشعب البحرين والكويت، ولكن التوثيق كان نادر في فترة بداية القرن العشرين في البحرين، ومع هذا فالاستاذ فؤاد الخوري مؤلف كتاب القبيلة والدولة هو مصدر موثوق ولديه الخبرة في هذا المجال لعقود .. توجد مصادر اخرى تتحدث عن قيام احمد بن ناصر عن قيامه بتجمعات عاشوراء في ارضه لثلاث سنوات متواصلة حتى وفاته كما نرى في كتاب المأتم في البحرين للكاتب عبدالله ال سيف ولكن سنة "التأسيس" حول الرواية المنتشرة سابقا تقول ان احمد بن ناصر اسس المأتم عام ١٨٨٠ كما في كتاب ذكريات مأتم بن زبر .. فإذا اسس المأتم عام ١٨٨٠ فهل يعقل ان يديره لثلاث سنوات ويكتفي بهذا ولا يديره حتى وفاته عام ١٨٩٦؟ لا بالطبع .. فهذا دليل على ان سنة ١٨٨٠ تاريخ شرائه ارضه من ابن شكيب والذي بنى فيها بيته وان سنة ١٨٩٣ هو سنة قيامه لتجمعات عاشوراء في بيته حتى وفاته عام ١٨٩٦.. لذا فتسمية مأتم احمد بن ناصر من البعض تلك الفترة , ان افترضنا ان هذا المسمى فعلا كان موجودا , فانها كانت عفوية بقصد ان احمد بن ناصر كان يقيم في منزله تجمعات عاشوراء

الدليل الثاني هو ان اسم المأتم لا يرتبط بشخص او عائلة الا اذا قاموا بتأسيسه.. فمثلا مأتم المديفع ايضا كان يقع في اراضي عائلة بن ناصر ولكن البيت "مأتم بيت بن ناصر" الذي اقيم فيه تجمعات عاشوراء كان مثل الخرابة بعد وفاة احمد بن ناصر .. فقام الحاج حسن المديفع باعادة بنائه وتجديده كاملا كمأتم خاص فبالرغم من عدم ادارة عائلة المديفع للمأتم بتاريخه بل كانت ولا تزال عائلة المخلوق.. ولكن الاسم ارتبط بعائلة المديفع فهل يعود فضل بناء وتأسيس مأتم مديفع الحالي الى حسن المديفع ام احمد بن ناصر؟ فناهيك عن مأتم بن زبر اسسه محمد بن زبر وادارته عائلته ومن يرتبطون به حتى عام ١٩٦٥.

ومثال اخر هو لمأتم مدن الذي اسسه شخص يدعى ابن مدن ولم يقدر على ادارته بسبب ضعف قوته المالية وكذلك مأتم القصاب الذي اسسه علي بن عبدالله القصاب ولم تستطع هاتين العائلتين ادارة مأتيهما بعد وفاة المؤسس لمأتمهم فأدوره اناس من خارج عائلتهم ومع هذا فلم يتغير اسم المأتم عند الناس بتاتا , فمثلا من ادار مأتم القصاب بعد وفاة علي بن عبدالله القصاب هم من عائلة العلوي ولم نسمع يوما ما ان ارتبط اسم المأتم بهم كأن يسمي الشخص المأتم (مأتم العلوي) نسبة الى عائلة العلوي بالرغم من خدمتهم الجليلة للمأتم منذ زمن قديم جدا.. فكون اسم مأتم بن زبر نسبة الى عائلة بن زبر يعني انهم هم مؤسسي المأتم وليس بسبب ادارة عائلة بن زبر له سابقا.

الدليل الثالث هو ان جميع العائلات التي تدير المأتم الان بصفتهم يتنسبون الى محمد بن زبر من خلال ابنته حصة. فمثلا عائلة الحلواجي الكريمة يديرونه بصفتهم من احفاد حصة بنت محمد بن زبر مع الرغم ان هناك شخصية اخرى في عائتهم وهو سلمان بن غزوان الذي تزوج من احدى بنات احمد بن ناصر.. فلم نسمع يوما ما انهم يذكرون ان لهم علاقة مع هذا الشخص عند التحدث عن تأسيس وادارة المأتم بل يتحدثون عن زواج احد شخصياتهم وهو الحاج عبدالله الحلواجي من ملكة الجمري وهي ابنة حصة بنت محمد بن زبر. وينحدر سلمان بن غزوان من فرع عائلة الحلواجي التي تسكن قرب مأتم حسن محمود ولهم نسب قريب وترابط قوي مع فرع عائلتهم التي تسكن قرب مأتم بن زبر , فزواج احد شخصيات عائلة الحلواجي من بنات احمد بن ناصر سيكون حجة اقوى لولايتهم للمأتم اذا افترضنا انه هو المؤسس ولكننا لا نسمع بتحدثهم عنه بل ينتسبون لحصة بنت محمد بن زبر عند التحدث عن تأسيس وادارة المأتم. بإمكانكم القراءة اكثر في بداية ادارة عائلة الحلواجي للمأتم في صفحة نشأة المأتم.

الدليل الرابع هو ان احمد بن ناصر قام بإنشاء (برستي) في الارض التي اشتراها من ابن شكيب وكان يقيم في ارضه مجالس عاشوراء لمدة ثلاث سنوات متواصلة والمعروف أن البرستيات كانت هي البيوت التي يسكنها معظم رجالات وأسر ذلك الزمن وهذا دليل على ان بن ناصر كان يقيم العزاء في داره وليس كمأتم خاص. كانت العوائل الميسورة قديما تُحيي مجالس عاشوراء في بيوتها أو في أملاكها من الأراضي المفتوحة أو المزارع فلم يكن مكان بن ناصر الا  قطعة من الأرض مسيّجة بجذوع وسعف النخيل ومع ازدهار عمل بن ناصر في تجارة اللؤلؤ, استبدل سعف النخيل في بيته هذا بالحجارة البحرية و تم حفر بئر في هذا المكان فعادة لا يحفر البئر قديما في المنامة الا في بيوت الطواشين والتجار الكبار وهذا ايضا دليل على انه كان بيت احمد بن ناصر وليس مأتم خاص. المصدر: المأتم في البحرين لعبدالله ال سيف وHistory of City and State in the Gulf

فخلاصة الموضوع هو ان من له الدور الرئيسي في تأسيس مأتم بن زبر هو محمد بن احمد بن زبر وليس خاله ووالد زوجته احمد بن علي بن ناصر.