FANDOM


محسن بن علي بن احمد بن زبر

الحاج محسن بن علي بن احمد بن زبر (طواش أي تاجر لؤلؤ) كان مسؤولا عن مأتم بن زبر بداية من العشرينات من القرن الماضي حتى وفاته, وله من الاولاد ثلاثة هم: محمدعلي وجعفر وجاسم, وقد توفي بتاريخ 21 مارس عام 1937م (كتاب المأتم في البحرين). و يعتبر محسن

اكثر الشخصيات ال زبر التي تم ذكرها او توثيقها في الكتب التاريخية.
Muhsinbinzabar

سكن محسن فريق (حي) الحمام في المنامة وهو من عائلة ميسورة الحال ومشهورة بالطواشة ولها تاريخ طويل ومشرف في تاسيس وادارة مأتم بن زبر بداية من عام 1896 بعد وفاة الطواش احمد بن علي بن ناصر الذي اشترى ارض في فريق او حي

المخارقة بالقرب من مأتم مديفع من شخص يدعى ابن شكيب. وقد اختار بن ناصر هذه الارض ليبني فيها داره الخاصة وكان رحمه الله يقيم في داره تجمعات عاشوراء حيث ان معظم الحضور في هذه التجمعات كان من اهله واصدقائه وجيرانه. (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة 245 ويعود تأسيس مأتم بن زبر وبعد وفاة المرحوم احمد بن ناصر وكان تأسيس المأتم على يد الحاج محمد بن زبر , حيث قام ابن اخت احمد بن ناصر وزوج ابنته بيبي الطواش الحاج محمد بن احمد بن زبر بوقف بيت خاله كمأتم خاص وظل محمد يغطي نفقات المأتم ومصاريفه وادارته حتى وفاته عام 1919 (المصدر: كتاب القبيلة والدولة للاستاذ فؤاد الخوري صفحة 245). تزوج الحاج محسن من ابنة محمد الكبرى وقد سلمته ابنة محمد الاخرى (حصة) ادارة المأتم بعد وفاة اخيها الكفيف نصر بن محمد بن زبر الذي ادار المأتم لبضع سنوات. والجدير بالذكر ان محسن تزوج ٣ حريم اخريات كما كانت العادة لدى كبار التجار في ذلك الوقت . فمن زوجته زينب بنت محمد بن زبر، كان لديه ابن واحد محمدعلي وهو اكبر ابنائه ، وزوجة اخرى له من اسرة المسقطي انجبت له ابنه الثاني جعفر وابنته ستوت، زوجة اخرى انجبت له جاسم، وزوجة اخرى انجبت له خاتون ومريم. المصدر: شجرة العائلة لغازي جاسم زبر تجدونها في حسابي على الانستقرام

كان لدى محسن والملا عطية الجمري علاقة صداقة واخوة قوية حيث انه ذكر في كتاب منتظم البدرين في تاريخ الاحساء والقطيف والبحرين انه قال بخصوص محسن في قصيدة كتبها عنه بعد وفاته انه كان "حلو الشمائل معدوم المماثل" أي ان جميع الصفات الحسنة موجودة فيه ولا يوجد شخص نفسه. وصف الملا عطية الجمري محسن بإنه "ليث" كان يتسم بالشهامة "اذا بزغت للعين غرته" ووصفه بأخ "العليا" الذي "تصدر في العلياء مكتسبا حلما وعلما فخر جل عن بطر" فيظهر لنا محسنا بأنه شخص مشهور بالعلم و"بحر فما استترت فيه سوى الدرر". ومن المثير في قصيدة الملا عطية انه وصف محسن بلقب "ابو جعفر" مع ان الابن الاكبر لمحسن كان "محمدعلي" ولعل هذا قد يعني بأن محسنا كان يصطحب جعفر كثيرا في جولاته في التجارة او زياراته او غيره والله اعلم. ومن المعروف ايضا ان الحاج محسن هو من قام بتعريف الملا عطية الجمري بالشيخ باقر بن احمد ال عصفور الذي كان يرتاد النجف وخرمشهر ثم يرجع الى البحرين.  

قام محسن بتثبيث مأتم بن زبر طوال تاريخ الطويل وتجديد وتوسيع المأتم وقد اشتهر بين اهل المنامة بجوده وكرمه ومكانته فيقول الملا عطية الجمري ان اذا الاشراف ارادوا السفر قصدوا محسن. فقام رحمة الله باداء وجبات المأتم وخدمة محبي ابا عبدالله الحسين حتى اتاه الاجل.